الرئيسية / مجتمع / ثبتثها في حضنها داخل سيارة، بينما قام عشيقها بتعذيبها وضربها مدة ساعة بكل قوته، قبل أن يقوما بضربها معا بزجاج المركبة، كما قاما بحرق يد الطفلة مرتين باستخدام ولاعة السجائر بمركبة الأم التي كانت تثبت طفلتها لتسيطر عليها : أم تتخلص من ابنتها بطريقة وحشية من أجل نزوة !!

ثبتثها في حضنها داخل سيارة، بينما قام عشيقها بتعذيبها وضربها مدة ساعة بكل قوته، قبل أن يقوما بضربها معا بزجاج المركبة، كما قاما بحرق يد الطفلة مرتين باستخدام ولاعة السجائر بمركبة الأم التي كانت تثبت طفلتها لتسيطر عليها : أم تتخلص من ابنتها بطريقة وحشية من أجل نزوة !!

أصدرت محكمة الجنايات بالكويت اليوم الخميس، قرارًا بتأجيل النطق بالحكم في قضية سيدة كويتية تقتل طفلتها ، حيث قام مواطن ومواطنة متهمين بقتل طفلة الأخيرة البالغة من العمر 5 أعوام بعد ضربها وتعذيبها في منطقة القصور إلى 31 يناير من الشهر الجاري.





ووفقًا لما جاء في أوراق القضية، طالبت النيابة العامة في الدعوى بتوقيع أقصى العقوبات بحق المتهمين، وإنزال عقوبة الإعدام بحقهما نظرًا لما اقترفاه من جريمة هزّت المجتمع.

وعرض وكيل النيابة العامة صور الطفلة وعلى جسدها آثار تعذيب وحروق، وسط بكاء أمها المتهمة وعدد من حضور الجلسة، مؤكدًا أن «هذه الأم لم تعرف الأمومة إلا لحظة آلام الولادة»، ومضيفًا «العنف الذي وقع على جسد المجني عليها لا يمكن أن ينسب ولو لذئاب شرسة».

وفي التفاصيل، كشف وكيل النيابة أن المتهم الأول اقترح على الأم المتهمة قتل ابنتها بسبب ظروف إعاقتها كونها تقف عائقًا أمام نزواتهما وطموحاتهما، لافتًا إلى أن المتهم وعد الأم بالزواج وإنجاب أطفال آخرين عوضًا عنها.

وأضاف، أن المتهم طلب من الأم إحضار الطفلة وتثبيتها في حضنها داخل سيارة، بينما قام هو بتعذيبها وضربها مدة ساعة بكل قوته، قبل أن يقوما يضربها معا بزجاج المركبة، كما قاما بحرق يد الطفلة مرتين باستخدام ولاعة السجائر بمركبة الأم التي كانت تثبت طفلتها لتسيطر عليها.

وقال وكيل النيابة إن المتهمة وبعد تعذيب طفلتها نقلتها إلى مسكنها محاولة إخفاء معالم جريمتها عن طريق غسلها وتغيير ملابسها وتغطيتها ببطانية والادعاء بسقوطها.

المصدر

شاهد أيضاً

أم تسهل الدعارة لـبناتها وصديقتهم مع الرجال ، لن تصدقوا مقابل ماذا !

باشرت نيابة بولاق الدكرور برئاسة المستشار عبد الرحمن حسام رئيس النيابة والمستشار يحى قدري مدير …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *