الرئيسية / أخبار عالميّة / البحرية الأمريكية: لا مؤشرات لتعمد في حادث تصادم مدمرة

البحرية الأمريكية: لا مؤشرات لتعمد في حادث تصادم مدمرة

قال قائد العمليات البحرية بسلاح البحرية الأمريكية الأميرال جون ريتشاردسون للصحفيين في البنتاغون أمس الإثنين إنه “لا يوجد ما يشير إلى أن التصادم الذي وقع بين مدمرة تابعة للبحرية الأمريكية وناقلة نفط قرب سنغافورة كان متعمداً”.





وفُقد 10 بحارة أمريكيين بعد وقوع تصادم بين المدمرة الأمريكية “جون إس مكين” وناقلة النفط وهو الثاني بين سفينة حربية أمريكية وسفينة تجارية في آسيا خلال شهرين تقريباً مما أطلق شرارة تحقيق في عمليات وتدريبات الأسطول الأمريكي.

وقال ريتشاردسون “ليس لدينا إشارة إلى أن التصادم كان متعمداً”، وأضاف إن “البحرية ستدرس جميع الاحتمالات من التدريب إلى احتمال حدوث تشوش لأجهزة الرادار وتدخل إلكتروني”.

وطلب من قادة الأساطيل تنفيذ وقف للعمليات لمدة يوم أو يومين بشكل تدريجي في شتى أنحاء العالم لضمان سلامة وفعالية العمليات، وتصور ريتشاردسون بدء هذا التوقف خلال أسبوع ولكنه قال إنه سيترك التفاصيل لقادة الأساطيل.

وجاء الحادث الذي وقع في ساعة مبكرة من صباح أمس بعد حادث وقع في يونيو(حزيران) الماضي عندما تصادمت المدمرة “فيتزجيرالد” المزودة بصواريخ موجهة مع سفينة شحن في المياه اليابانية مما أدى إلى مقتل 7 بحارة.

 

رويترز

شاهد أيضاً

وقوع انفجار كيميائي في ولاية فلوريدا

أكدت السلطات الأمريكية أن ثلاثة أشخاص أصيبوا بجروح في انفجار كيميائي في مستودع في ولاية …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *