الرئيسية / أخبار عالميّة / مدير مكتب الأخلاقيات الحكومية يرفض خطة ترامب لتجنب تضارب المصالح

مدير مكتب الأخلاقيات الحكومية يرفض خطة ترامب لتجنب تضارب المصالح

أعلن مدير مكتب الاخلاقيات الحكومية في الولايات المتحدة رفضه للخطة التي أعلنها الرئيس المنتخب دونالد ترامب، أمس الأربعاء، لتجنب حصول تضارب في المصالح بين إمبراطوريته المالية ومهامه الرئاسية عبر إنشاء تراست (اتحاد شركات) يتولى إدارته نجلاه البالغان.

وقال والتر شوب خلال مؤتمر صحافي في معهد بروكينغز إن “الخطة التي أعلنها الرئيس المنتخب لا تستوفي المعايير التي اتبعها الأشخاص الذين عينهم في إدارته ولا كل رئيس منذ أربعة عقود”.

وأوضح شوب أن كل الرؤساء الأمريكيين منذ جيمي كارتر اتبعوا إجراء ينص عليه قانون صدر في 1978 في غمرة فضيحة ووترغيت ويقضي بأن يضعوا كل أصولهم في كيان قانوني يسمى “بلايند تراست” (اتحاد شركات أعمى) تكون إدارته مستقلة، أو أن يقصروا استثماراتهم على أصول لا يمكن أن تشكل تضارباً في المصالح مثل صناديق الاستثمار.

وأضاف أن توصياته للرئيس المنتخب لم تتغير إذ “يتعين عليه أن يتخلى عن حصصه. ليس هناك أي خيار آخر يمكن أن يحل هذه النزاعات”.

وخلص مدير مكتب الأخلاقيات الحكومية إلى القول: “كلا، لا أعتقد أن خيار البيع سيكون مكلفاً جداً بالنسبة لرئيس الولايات المتحدة”.

وكان ترامب أعلن الأربعاء في األ مؤتمر صحافي منذ انتخابه أنه سيعهد بإدارة المجموعة العائلية إلى ابنيه إريك ودونالد جونيور، كما سيتخذ تدابير إدارية أخرى بهدف منع قيام تضارب مصالح مع مهامه الرئاسية.

وكشفت محامية لرجل الأعمال رزمة تدابير، واعدة بصورة خاصة بتحويل أي أرباح تنجم عن نزول شخصيات حكومية أجنبية في فنادق ترامب إلى الخزانة الأمريكية.

كما أن منظمة ترامب ستتخلى عن أي عقد جديد في الخارج، وسيتحتم على العقود داخل الولايات المتحدة الحصول على موافقة مستشار للأخلاقيات سيتم تعيينه في مجلس إدارة المجموعة.

وتنشط مجموعته “منظمة ترامب” غير المدرجة في البورصة، في عشرين دولة تمتد من اسكتلندا إلى دبي مروراً بالفيليبين، وتضم فنادق ووكالة لعارضات الأزياء ونوادي غولف وأبراجا سكنية.

وسيبقى رجل الأعمال مساهماً في مختلف هيئات “منظمة ترامب” لكنه سيستقيل من كل مهامه فيها ولن يشارك في إدارتها.

 

أ ف ب

شاهد أيضاً

السلطات الأميركية تحتجز مديرا كبيرا في بنك تركي

احتجزت السلطات الأميركية في وقت متأخر من مساء الثلاثاء، مسؤولا كبيرا في أحد أكبر البنوك …

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *